مشكلة البحث في الدراسات الفقهية و الآثار المترتبة عليها

مشكلة البحث في الدراسات الفقهية و الآثار المترتبة عليها

تعتبر مشكلة البحث أهم ما في البحث العلمي، وهي مبرر وجوده، والبحث الذي لا مشكلة له يفقد قيمته وأهميته، وتنبع أهمية مشكلة البحث من كونها تمثل تحدياً علمياً يفرض على الإنسان أن يستجيب له، فيسعى للتغلب عليه بتفسيره أو تعليله عن طريق البحث العلمي، وهذا يقتضي أن يكون هذا التحدي واضحاً ومحدداً لتكون الاستجابة سليمة، وإن وضوح مشكلة البحث تتوقف عليها صحة وسلامة إجراءات البحث كلها ابتداء من اختيار العنوان الصحيح الذي يختزل هذه المشكلة، ومروراً بخطة البحث ومنهج الباحث في حل المشكلة، وانتهاء بنتائج البحث التي هي ثمرة البحث وغايته، وهذه النتائج لا يمكن التحقق من صدقها وصحتها إلا إذا كانت المشكلة واضحة، إذ ان الحكم على الشيء فرع عن تصوره.

 

القسم: 

Share this post

للتواصل الفوري