التفكير التأملي، واستفادة معلمة الروضة منه

 الاستفادة من التفكير التأملي

 (1) كيف تستفيد من دروس التفكير التأملي 

إذا كان حالك من حال معظم أفراد مجتمعنا اليوم، فأنت تمارس القليل من التفكير التأملي على الأرجح. وإذا كان الأمر كذلك، فإن هذا قد يعيق تقدمك أكثر مما تظن. انتبه جيداً إلى الاقتراحات التالية كي تزيد قدرتك على ممارسة التفكير التأملي: 

(1) خصص وقتاً من أجل التأمل

قال الفيلسوف اليوناني سقراط: "" الحياة التي تخلو من التأمل لا تستحق أن نعيشها.""

 بيد أن التأمل وتدبر أحوال النفس لا يتأتي تلقائياً لمعظم الناس. ويمكن أن يمثل التأمل لهم عملية شاقة جداً لأسباب شتى؛ منها أنهم يجدون صعوبة في الحفاظ على تركيزهم؛ أو أنهم يرون التأمل عملية مملة؛ أو أنهم لا يحبون قضاء وقت طويل في التفكير في قضايا وجدانية صعبة. لكن ما لم تعمل جاهداً على تخصيص الوقت للتأمل، فمن المستبعد أن تتمكن من ممارسة التفكير التأملي و. 

(2) ابتعد عن عوامل تشتيت الذهن

يحتاج التأمل إلى العزلة، شأنه في ذلك شأن أي نمط آخر من أنماط التفكير. وبعبارة بسيطة،  لا يمكن أن تجتمع عوامل تشتيت الذهن والتأمل معاً؛ فالتأمل ليس بالشيء الذي يمكنك أن تمارسه جيداً وأنت جالس بالقرب من التليفزيون، أو في مكان العمل، أو في الوقت الذي يرن فيه جرس التليفون، أو في حجرة بها أطفال. أحد أسباب قدرتي على تحقيق الكثير من الإنجازات وعلى تطوير شخصيتي باستمرار هو أنني لم أخصص فحسب وقتاً للتأمل، وإنما أيضاً عزلت نفسي بعيداً عن عوامل التشتيت فترات زمنية قصيرة؛ فمثلاً كنت أنعزل مدة ثلاثين دقيقة في حمام السباحة، أو مدة ساعة بالخارج فوق صخرة موجودة بالفناء الخلفي لمنزلي، أو ساعات قلائل على مقعد وثير بمكتبي. لا يهم المكان ما دمت قادراً على عزل نفسك عن عوامل التشتيت والإزعاج. 

(3) راجع جدول أعمالك أو مفكرتك بانتظام

يستخدم معظم الناس مفكراتهم على أنها وسيلة للتخطيط وهي كذلك بالفعل، لكن قليلين هم من يستخدمونها أداةً للتفكير التأملي. وهل هناك وسيلة أفضل من جدول أعمالك تساعدك على مراجعة إلى أين ذهبت وماذا فعلت؟ لا أستخدم المفكرة اليومية كما المعهود، فأنا لا أستخدم الكتابة كي أكتشف أفكاري ومشاعري، وإنما أكتشف أفكاري ومشاعري أولاً ثم أدون الأفكار والإجراءات المهمة. (أدون أفكاري حتى أستطيع استعادتها سريعاً، وأنفذ على الفور الإجراءات المهمة أو أكلف بها شخصاً آخر.) إن جداول الأعمال والمفكرات تذكرك كيف قضيت وقتك، وتوضح لك هل الأنشطة التي تمارسها تتوافق مع أولوياتك، وتساعدك على إدراك هل تحرز تقدماً في حياتك، وأيضاً تمنحك فرصة استعادة الأنشطة التي لم تملك الوقت للتأمل فيها في وقت سابق، فربما تكون قد أضعت بعضاً من أثمن أفكارك لأنك لم توفر لنفسك وقت التأمل اللازم.

  

فاعلية برنامج تدريبي لإكساب معلمة الروضة بعض مهارات التفكير التأملي وأثره على اكتساب الطفل لتلك المهارات

مقدمة: إن تحديات القرن الواحد والعشربن قد فرضت أعباء ومطالب كثيرة على العملية التعليمية. ولأن المعلم لديه القدرة على التأثير في التغيير التعليمي فأي إصلاح نظامي لابد أن يركز عليه كعامل رئيسي للتغيير وهذا بدوره ينطوي على أن هناك تغيرات جذرية لازمة في تعليم المعلم. والمعلمون بوجه عام، ومعلمة رياض الأطفال بوجه خاص ينبغي أن تصبح أكثر مسئولية من قبل بالنسبة لأدوارها في مواكبة التغير وبالتالي، فلقد أصبح وجود برامج جديدة أكثر تنسيقاً لتعليم وتدريب بمعلمة رياض الأطفال أمراً حيوياً وهذا ما سعت إلى تحقيقه الدراسة الحالية عن طريق إعداد برنامج تدريبي لإكساب معلمة الروضة بعض مهارات التفكير التأملي وأثره على اكتساب الطفل لتلك المهارات. مشكلة الدراسة: تركزت مشكلة الدراسة في السؤال الرئيسي التالي: - ما فاعلية برنامج تدريبي لإكساب معلمة الروضة بعض مهارات التفكير التأملي وأثره على اكتساب الطفل لتلك المهارات.
ويتفرع من السؤال الرئيسي الأسئلة الفرعية التالية:
1- ما مهارات التفكير التأملي اللازمة لمعلمة الروضة؟
2- ما أسس البرنامج التدريبي المقترح لإكساب معلمة الروضة بعض مهارات التفكير التأملي؟
3- ما فاعلية برنامج تدريبى لإكساب معلمة الروضة مهارات التفكير التأملى؟
4- هل يختلف أداء الأطفال الذين تعرضت معلماتهن لبرنامج إكساب مهارات التفكير التأملى مقارنة بالأطفال الذين لم تتعرض معلماتهن للبرنامج التدريبى؟
أهداف الدراســة: تهدف الدراسة الحالية إلى: • إعداد برنامج تدريبى لإكساب معلمة الروضة مهارات التفكير التأملى0 • تعرف أثر البرنامج التدريبى على إكساب معلمة الروضة مهارات التفكير التأملى.
• تعرف أثر البرنامج التدريبى للمعلمات على اكتساب الطفل مهارات التفكير التأملى.
أهمية الدراســــة: - تدريب المعلمات على ممارسة التفكير التأملى0 وهو ما يمكن أن يكون له أثر إيجابى وفعال فى تعليم الأطفال كيفية مواجهة وتناول المشكلات أو المواقف سواء الخاصة التي ترتبط بمعتقداتهم أو التى ترتبط بمجتمعهم – وكيفية الاستفادة منها فى تطوير طريقة تفكيرهم0 - استفادة مخططى وواضعى المناهج بكليات إعداد معلمات رياض الأطفال من البرنامج المقترح لتنمية مهارات التفكير التأملى.
- تقديم نموذج للبرامج التدريبية التى تهدف إلى تنمية التفكير التأملى لدى المعلمات مما قد يفيد فى الدورات التدريبية للمعلمات.
- تقديم اختبار مواقف فى بعض مهارات التفكير التأملى، مما قد يفيد المهتمين بهذا المجال فى إعداد اختبارات مماثلة لمراحل تعليمية أخرى.
- تقديم مقياس في عمليات التفكير التأملي مما قد يفيد المهتمين بهذا المجال في إعداد مقاييس مماثلة لمراحل تعليمية أخرى.
- تقديم قائمة بمهارات التفكير التأملي المناسبة لمعلمة الروضة. فــروض الدراســة: الفرض الأول: يزداد أداء معلمات المجموعة التجريبية بالمقارنة بأداء معلمات المجموعة الضابطة فى مهارة تأمل المحتوى بعد تطبيق البرنامج التدريبى. الفرض الثانى: يزداد أداء معلمات المجموعة التجريبية بالمقارنة بأداء معلمات المجموعة الضابطة فى مهارة تأمل الاعتقادات بعد تطبيق البرنامج التدريبى.
الفرض الثالث: يزداد أداء معلمات المجموعة التجريبية بالمقارنة بأداء معلمات المجموعة الضابطة في اختبار مهارات التفكير التأملي ككل بعد تطبيق البرنامج التدريبي.
الفرض الرابع: يزداد أداء معلمات المجموعة التجريبية في القياس البعدي بالمقارنة بأدائهن في القياس القبلي لاختبار مهارات التفكير التأملي..
الفرض الخامس: يزداد أداء معلمات المجموعة التجريبية بالمقارنة بأداء معلمات المجموعة الضابطة فى مقياس عمليات التفكير التأملى بعد تطبيق البرنامج التدريبى.
الفرض السادس: يزداد أداء معلمات المجموعة التجريبية في القياس البعدي بالمقارنة بأدائهن في القياس القبلي لمقياس عمليات التفكير التأملي بعد تطبيق البرنامج التدريبي.
الفرض السابع: يزداد أداء أطفال معلمات المجموعة التجريبية بالمقارنة بأطفال معلمات المجموعة الضابطة فى اختبار مواقف مهارات التفكير التأملى لطفل الروضة بعد تطبيق البرنامج التدريبى على المعلمات.
الفرض الثامن: يزداد أداء أطفال معلمات المجموعة التجريبية فى القياس البعدي بالمقارنة بأدائهن في القياس القبلي لاختبار مواقف مهارات التفكير التأملي لطفل الروضة .
أدوات الدراســــة:
1-البرنامج التدريبى لمعلمة الروضة (إعداد الباحثة)
2-مقياس عمليات التفكير التأملى لمعلمة الروضة المتأملة (إعداد الباحثة)
3-اختبار مواقف مهارات التفكير التأملى لمعلمة الروضة المتأملة (إعداد الباحثة)
4-اختبار مواقف مهارات التفكير التأملى لأطفال الروضة (إعداد الباحثة)
5-اختبار الذكاء (رسم الرجل) لجودانف هاريس
Goodenough – Harris0 6- استمارة المستوى الاجتماعى- الاقتصادى (إعداد/د:عبدالعزيز الشخصى) عينة الدراســــة أجريت الدراسة على عينة قوامها (20) معلمة من معلمات الروضة بالمستوى الأول والثاني، ثم تقسيمهن إلى مجموعتين إحداهما ضابطة والأخرى تجريبية وشملت كل عينة عشرة معلمات أما عينة الدراسة من الأطفال فتمثلت أطفال المعلمات السابق اختيارهن وبلغ العدد الإجمالي للأطفال (100) طفل، قسموا إلى مجموعتين، خمسون طفلاً من أطفال معلمات المجموعة التجريبية وخمسون طفل من أطفال معلمات المجموعة الضابطة.
نتائج الدراســــة: توصلت الدراسة الحالية إلى أنه:
1- توجد فروق دالة إحصائيه بين المجموعتين التجريبية والضابطة في متوسطات درجات مهارة تأمل المحتوى للمعلمة بعد تطبيق البرنامج التدريبي.
2- توجد فروق دالة إحصائيه بين المجموعتين التجريبية والضابطة في متوسطات درجات مهارة تأمل الاعتقادات للمعلمة بعد تطبيق البرنامج التدريبي .
3- توجد فروق دالة إحصائيه بين المجموعتين الضابطة التجريبية في متوسطات درجات اختبار مهارات التفكير التأملى ككل للمعلمة بعد تطبيق البرنامج التدريبى.
4- توجد فروق دالة إحصائيه بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية بين القياس القبلى والبعدى فى اختبار مهارات التفكير التاملى للمعلمة.
5- توجد فروق دالة إحصائيه بين المجموعتين التجريبية والضابطة في متوسطات درجات مقياس عمليات التفكير التأملي للمعلمة بعد تطبيق البرنامج.
6- توجد فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية بين القياس القبلي والبعدي لمقياس عمليات التفكير التأملي.
7- توجد فروق دالة إحصائيه بين عينة الدراسة من الأطفال (المجموعة التجريبية والضابطة) في متوسطات درجات اختبار مواقف التفكير التأملي للأطفال بعد تطبيق البرنامج لصالح المجموعة التجريبية. 8- توجد فروق دالة إحصائيه في متوسطات درجات أطفال المجموعة التجريبية بين القياس القبلي والبعدي لاختبار مواقف التفكير التأملي للأطفال.
 
القسم: 

Share this post

للتواصل الفوري