أسباب انتقاء موضوع البحث من مواضيع بحوث متعددة

أسباب انتقاء موضوع البحث من مواضيع بحوث متعددة

قبل الخوض بالحديث عن أسباب اختيار موضوع البحث من مواضيع بحوث مختلفة، يجب التطرق إلى تحديد مفهوم واضح للبحث والذي يشير الى البحث على أنه أداة ممنهجة وأسلوب وطريقة علمية تستند على عدد من الخطوات المحللة والمرتبة بطريقة علمية.

حيث يهدف الى تحقيق هدف رئيس يتمثّل في جمع البيانات الأوليّة والثانويّة من مواضيع بحوث عديدة متعلقة بقضية أو ظاهرة ذات علاقة متينة بموضوع البحث، وتعود أسباب اختيار موضوع من مواضيع بحوث مختلفة ليشكل عنواناً للبحث إلى عدد من الأسباب المتشكلة في:

في أغلب الأحيان يعود العامل الرئيس في اختيار موضوع البحث إلى السعي وراء إيجاد حلّ لمشكلة لم تشر إليها مواضيع بحوث سابقة، من خلال البيانات التي يتم جمعها وربطها حول المشكلة واستخلاص النتائج الدقيقة التي من شأنها أن تشكّل حلّاً فعالاً لتلك الإشكالية، ويتم ذلك بشكل فعلي في مواضيع بحوث وهي البحوث التي يحاول الباحث عبرها إيجاد حلّ مشكلة معينة قائمة في عمله أو منظّمته، أو مجتمعه...إلخ.

عوامل متعلقة بأهمية موضوع البحث بين مواضيع بحوث مختلفة، حيث يعد هذا العنوان محور هام يشغل تفكير معظم الأفراد في المجتمع، ويعتبر من أهم الأسباب التي تقف وراء تحديد مواضيع بحوث المجالات العلمية المختلفة بشكل عام بغضّ النظر عن أنواع الدراسات، ومن الأمثلة المشهورة على هذا النوع من مواضيع بحوث العلوم، الأبحاث التي تدرس عوامل ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث تشكّل هذه المشكلة مسألة غاية في الأهمية لكافّة الشعوب كونها تعد خطراً جديّاً على حياتهم وعلى استقرار بيئتهم.

أن تكون مشكلة البحث جديدة ولم يتمّ الخوض فيها من قبل في مواضيع بحوث المجال، حيث يهم الباحث في خوض غمار هذه الدراسة ويشترط في هذه الحالة أن يكون الموضوع مهما ويستحقّ الجهد الذي سيضعه الباحث في إعداد وترتيب مراحل البحث المتعددة.

أن يشكل البحث إضافة علمية هامة بين مواضيع بحوث العلوم المختلفة، وذلك من خلال اكتشاف معارف حديثة وجديدة والوصول إلى حقائق لم يتمّ التوصل إليها من قبل، أو يقوم بإضافة شيئاً جديداً لحقيقة بلغها الباحثين أو العلماء من قبل في مجال معين.

قد تشكل الاهتمامات الشخصية وميول الباحث حافزاً أخر بالبحث في موضوع ما بين مواضيع بحوث متعددة أو قضيّة معيّنة لتكون محور بحثه.

القسم: 

Share this post