مناهج البحث العلمي

مناهج البحث العلمي

أولاً: مفهوم المشكلة:

كثيراً ما تتردد أمامنا كلمة ""مشكلة""، فهل تعني وجود صعوبة ما أو نقص معين أو موقف غامض أو سؤال صعب؟ هناك مفهومان شائعان لكلمة ""مشكلة"".

صياغة المشكلة الكيفية الصحيحة المختصرة

صياغة المشكلة الكيفية الصحيحة المختصرة

هناك طريقتان لصياغة المشكلة هما:

أ. صياغة المشكلة بعبارة لفظية تقريرية: فإذا أراد الباحث أن يبحث في العلاقة بين متغيرين مثل الذكاء والتحصيل الدراسي فإن صياغة المشكلة بالعبارة التقريرية التالية: علاقة الذكاء بالتحصيل الدراسي.

خطة البحث عناصرها الأساسية

خطة البحث عناصرها الأساسية

يعتقد الكثير من الباحثين أن خطة البحث هي قائمة المحتويات وأنها لا تزيد على صفحتين، ولكن الواقع أن خطة البحث ينبغي ألا تقل عن عشر صفحات ولا تزيد على العشرين صفحة وتتضمن البنود التالية مرتبة على النحو التالي:

مواصفات خطة البحث الجيدة

مواصفات خطة البحث الجيدة

من المؤكد أنه لابد وأن يسبق كل دراسة علمية خطة بحث واضحة وعلى الطالب إعدادها، ثم يتم مناقشتها وتعديلها من قبل المشرف عليه  لعرضها على المجالس العلمية بالجامعة التي تقوم بدورها بقبول أو رفض خطة البحث ، وبإقرار خطة البحث من المجالس العلمية تبدأ رحلة البحث والدراسة المكثفة حسب ما تم التخطيط له في خطة البحث. 

خطة البحث واعتمادها

خطة البحث واعتمادها

يتفق علماء المنهجية على أن خطة البحث وطريقة عرضها تقرر مصير البحث موافقةً أو رفضاً من قبل المجالس العلمية في الجامعات، وبناء على ذلك يصبح من أهم واجبات طالب الدراسات العليا أن يحرص كل الحرص على دقة صياغة خطة بحثه الذي ينوي تقديمه، وأن يحكم عناصرها بصورة تبرز أهمية البحث من جهة، وكفاءة الباحث من جهة أخرى .

خطة البحث المتقنة

خطة البحث المتقنة

إن البحث المقبول والناجح هو ذلك البحث الذي أُعدت له خطة بحثية مبدئية جيدة، ويعود فشل العديد من الأبحاث إلى التسرع في القيام بخطة البحث وببحثه بشكل عام من خلال جمع للمعلومات والقيام بالتجارب أو تطبيق لأدوات البحث أو معالجة البيانات بدون تصور واضح كامل لتفاصيل بحثه .

أهمية خطة البحث

أهمية خطة البحث

تعرف خطة البحث بأنها المسار والخريطة التي سيتبعها الباحث خلال تطبيق الدراسة وهي البوصلة إذا ما انحرف أو ضل الباحث عن المسار والطريق.

Pages

للتواصل الفوري